These materials may be updated to align with the latest CDC guidance about COVID-19 vaccines. Learn about the new guidance.

الأسئلة الأكثر شيوعًا لدى الآباء والأمهات/ الأوصياء حول كوفيد-19 واللقاحات.

To print this document, use your internet browser’s print settings to set page margins and remove the header and footer. For the best printing experience, use the Google Chrome, Firefox, or Microsoft Edge browser.

توافر اللقاح

من ينبغي أن يحصل على لقاح كوفيد-19؟

بإمكان كل شخص في الولايات المتحدة يبلغ عمره 6 أشهر فما فوق تلقي لقاح كوفيد-19.

أين يمكنني أنا أو طفلي تلقي اللقاح؟

تتوفر لقاحات كوفيد-19 في العديد من الصيدليات ولدى مقدمي الرعاية الصحية.

يمكنك العثور على أماكن اللقاحات القريبة منك بثلاث طرق:

  • قم بزيارة vaccines.gov
  • أرسل رمزك البريدي إلى الرقم ‎‎‏438829
  • اتصل بالرقم 0233-232-800-1

تواصل أيضًا مع مقدم خدمة الرعاية الصحية لطفلك أو مدرسته، حيث توفر العديد من المدارس اللقاحات لتسهيل تلقي الطلاب اللقاح.

هل أحتاج إلى منح الموافقة قبل أن يتمكن طفلي من تلقي اللقاح؟

تختلف قوانين الموافقة باختلاف الولايات والمناطق. على سبيل المثال، تطلب معظم الولايات، وليس كلها، من مقدمي اللقاحات الحصول على إذن أحد الوالدين أو الوصي لإعطاء لقاح لطفل دون سن 18 عامًا.

تحقق مع إدارة الصحة في الولاية/ المنطقة التابع لها لمعرفة متطلبات موافقة الوالد(ة)/ الوصي المحلية.

سلامة اللقاح وفعاليته

لماذا ينبغي أن يتلقى طفلي اللقاح؟

يمكن لمرض كوفيد-19 أن يصيب الناس من جميع الأعمار. لا توجد طريقة يمكن بها التنبؤ بكيفية تأثر طفلك بفيروس كوفيد.

من بين الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا في الولايات المتحدة الذين أصيبوا بكوفيد-19:

  • تم إدخال عشرات الآلاف المستشفى لتلقي العلاج
  • توفيَّ المئات

حتى لو لم يشتد المرض على طفلك، يمكن أن تتسبب الإصابة بعدوى كوفيد-19 في حدوث مشكلات صحية في المستقبل.

يمكن لطفلك أيضًا أن ينقل الفيروس إلى شخص معرض لخطر الإصابة بمرض شديد، مثل أحد الجدود أو شخص في الكنيسة أو مدرس في المدرسة أو أي شخص في مجتمعك.

جميع اللقاحات فعّالة للغاية في منع المرض الشديد والعلاج في المستشفى والوفاة المترتبة على كوفيد-19.

كيف نعرف أن اللقاحات آمنة للأطفال؟

خضع لقاح كوفيد-19 المخصص للأطفال لاختبارات صارمة ومراجعة دقيقة من قبل إدارة الغذاء والدواء (FDA) ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC).

شارك آلاف الأطفال في التجارب السريرية. من بين أولئك الذين تلقوا اللقاح، ثبت أنه آمن وفعّال في الوقاية من كوفيد-19.

تعد لقاحات كوفيد-19 أكثر اللقاحات المُراقبة عن كثب في تاريخ الولايات المتحدة. وستواصل إدارة الغذاء والدواء ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها مراقبة سلامة لقاحات كوفيد-19، بما في ذلك بين الأطفال.

كيف تعمل اللقاحات؟

المكون الفعّال هو جزيء يقود جسمك إلى تكوين بروتين لفترة وجيزة (يُسمّى بروتين "سبايك" (الشوكة)) ويوجد عادةً على سطح الفيروس المسبب للإصابة بكوفيد-19. يساعد اللقاح جسمك في التعرف على هذا البروتين ويخلق استجابة مناعية قوية ضد بروتين "سبايك".

يقوم جسمك بعد تلقي اللقاح بتفكيك مكونات اللقاح والتخلص منها في غضون 36 ساعة تقريبًا.

 يصبح الجسم بعد تلقي اللقاح جاهزًا لمحاربة الفيروس المسبب للإصابة بكوفيد-19 نظرًا لأن الجهاز المناعي مسلح بحماية متراكمة ضد بروتين "سبايك".

هل سأصاب أنا أو طفلي بالتهاب عضلة القلب أو التهاب التامور من تلقي لقاح الحمض النووي الريبي المرسال ضد كوفيد-19؟

يعد التهاب عضلة القلب والتهاب التامور نوعين من التهاب القلب يمكن أن يتسببا في ظهور أعراض مثل ألم الصدر وسرعة أو صعوبة ضربات القلب وضيق التنفس.

تعد الإصابة بهذه الأنواع من التهاب القلب بعد تلقي اللقاح نادرة للغاية.

وعند الإصابة بها، فإنها تحدث غالبًا في حالات المراهقين والشباب من الذكور، عادةً في غضون عدة أيام من تلقي لقاح الحمض النووي الريبي المرسال ضد كوفيد-19.

عادةً ما يتعافى المرضى بسرعة ويستجيبون للأدوية والراحة بشكل جيد.

أنت في الواقع أكثر عرضة للإصابة بالتهاب القلب إذا لم تحصل على اللقاح وأصبت  بكوفيد-19. وتميل حالة التهاب القلب الناجم عن الإصابة بكوفيد-19 إلى أن تصبح أسوأ من التهاب القلب الذي يعاني منه الأشخاص بعد تلقي اللقاح.

هل لقاحات كوفيد-19 آمنة على النساء الحوامل أو الراغبات في الحمل أو المرضعات؟

نعم. تؤكد الأدلة المتزايدة أن النساء الحوامل أو اللاتي كن حوامل مؤخرًا أكثر عرضة للإصابة بمرض شديد إذا أصيبوا بكوفيد-19. لا يوجد دليل على أن تلقي اللقاح ضد كوفيد-19 يؤدي إلى حدوث مضاعفات أثناء الحمل.

ولا يوجد دليل على أن أي لقاحات، بما في ذلك لقاحات كوفيد-19، تسبب مشاكل في الخصوبة لدى النساء أو الرجال.

توصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها بأن تحصل جميع النساء الحوامل أو الراغبات في الحمل أو المرضعات على لقاح كوفيد-19 في أقرب وقت ممكن.

يمكن أن يكون كوفيد-19 مرضًا خطيرًا خلال الحمل ويزيد من خطر المرض الشديد لدى النساء الحوامل والولادة المبكرة للطفل. وقد يزيد من احتمال حدوث مشكلات أخرى أثناء الحمل.

يمكن أن يحميكِ لقاح كوفيد-19 من الإصابة بمرض شديد نتيجة الإصابة بكوفيد-19، كما يساعد في حماية طفلك.

هل يمكن لأي شخص تلقي لقاح كوفيد-19 أثناء فترة الحيض؟

لا يوجد سبب لتأجيل تلقي اللقاح إذا كانت المرأة في فترة حيضها، وفقًا لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها والكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد. ويراقب مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها وإدارة الغذاء والدواء بيانات السلامة عن كثب ولم يلاحظوا أي أنماط مثيرة للقلق.

التحضير لتلقي اللقاح

كم عدد اللقاحات التي يحتاج إليها طفلي؟

يعتمد عدد الجرعات التي يحتاجها طفلك لمواصلة تلقي أحدث اللقاحات والحصول على أفضل حماية ضد كوفيد على عمره ونوع اللقاح الذي يحصل عليه.

 

Graphical user interface, application

Description automatically generated

 

قد يستفيد الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و39 عامًا من الانتظار لفترة أطول بين وقت تلقي جرعات اللقاح الأولى والثانية. تحدث إلى مقدم الرعاية الصحية المتابع لحالتك أو مقدم اللقاح.

يكون الأشخاص، بما في ذلك الأطفال، الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة أقل قدرة على مكافحة حالات العدوى وقد يحتاجون إلى ما يزيد عن هذه الجرعات المُوصى بها.

ما هي الآثار الجانبية الشائعة من لقاحات كوفيد-19؟

تظهر على الأطفال الذين تلقوا لقاح كوفيد-19 نفس الآثار الجانبية الشائعة التي تظهر على البالغين.

تتضمن الآثار الجانبية الشائعة:

  • ألم أو احمرار أو تورم في المكان الذي حصلت فيه على الجرعة
  • تعب
  • صداع
  • ألم العضلات
  • قشعريرة
  • حمّى
  • غثيان

هذه الآثار الجانبية طبيعية وتستمر عادةً لبضعة أيام بعد تلقي اللقاح.

وهي علامات تدل على أن جسم طفلك يقوم ببناء حماية ضد الفيروس.

إذا أصيب طفلي بكوفيد، فهل يحتاج إلى تلقي اللقاح؟

نعم. ينبغي تلقي طفلك اللقاح ضد كوفيد-19 حتى لو كان أصيب بالفعل بكوفيد-19.

حيث إن إصابة الشخص بكوفيد-19 لا يحميه بالضرورة من الإصابة به مرة أخرى.

في الواقع، وجدت دراسة حديثة أن الأفراد الذين لم يتلقوا اللقاح أكثر عرضة للإصابة بكوفيد-19 بمعدل ضعفين من أولئك الذين أصيبوا بكوفيد-19 ثم تلقوا اللقاح.

كيف يمكنني تهيئة طفلي لتلقي جرعات لقاح كوفيد-19؟

قد يكون الحصول على حقنة مخيفًا للأطفال. فيما يلي بعض النصائح لتهدئة طفلك قبل الجرعة وأثناء تلقيها وبعدها.

قبل:

  • تحدث معه بصراحة عن الأشياء التي ينبغي توقعها:
  • تسبب الجرعات الشعور بالقرص أو الوخز قليلاً في بعض الأحيان، لكن ذلك لفترة وجيزة فقط.
  • إذا أخذت نفسًا عميقًا، يمكنك التخلص من شعور الوخزة قبل أن تتمكن من العد إلى خمسة.
  • نحتاج جميعًا إلى اللقاحات لتحمينا من الجراثيم التي قد تصيبنا بالأمراض.
  • لا تعطِ طفلك دواءً لتسكين الألم قبل تلقي اللقاح.

أثناء:

  • الراحة - لا توبخ طفلك إذا بكى وتجنب استخدام الحقن كتهديد.
  • اسمح لطفلك بإحضار لعبة أو بطانية مفضلة لعناقها أثناء الحقن.
  • يمكنك إلهاء طفلك بسرد قصة أو مشاهدة مقطع فيديو أو إجراء محادثة.
  • اسأل مقدم اللقاح عما إذا كان لديه مرهم أو رذاذ مخدر لوضعه قبل الحقنة.
  • استخدم أوضاعًا مريحة للطفل، مثل حمله على حجرك. تجنب وضع طفلك في وضع استلقاء. ولا تقم أبدًا بتكتيف طفلك للحصول على الإجراءات الطبية.

بعد:

  • احضن طفلك وامتدحه.
  • أخبره أن جسمه يقوم بالفعل بصنع عناصر محاربة للجراثيم للحفاظ على سلامته وصحته.
  • يمكن أن يكون الحصول على مكافأة مثل حلوى أو ملصق أمرًا محفزًا.
  • للمساعدة في تقليل الألم والتورم، يمكنك وضع قطعة قماش مبللة باردة على ذراع طفلك في موضع الجرعة.
  • اسأل مقدم الرعاية الصحية لطفلك عما إذا كان من الجيد أن يأخذ مسكنات الألم العادية إذا كانت لديه آثار جانبية، مثل الصداع أو الحمى. تزول معظم الآثار الجانبية من تلقاء نفسها خلال بضعة أيام.
  • سجل طفلك في v-safe، وهي أداة مجانية وسرية قائمة على الهاتف الذكي يمكنك استخدامها للإبلاغ عن أية آثار جانبية قد يعاني منها طفلك بعد تلقي لقاح كوفيد-19.

 

تاريخ آخر مراجعة للمحتوى: 12 يوليو 2022